أأحلأامـ ألبنأأت

أأحلأامـ ألبنأأت


 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول
رمضان كريم كل سنة وانتو طيبين (ادارة المنتدي)
جديد : تهنئة خاصة بمناسبة حلول رمضان رابط الموضوع http://ischsafari.forumalgerie.net/t649-topic

شاطر | 
 

 طموح الشباب والسعادة المفقودة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عائشة132
الإشراف المتخصص
الإشراف المتخصص
avatar

احلى منتدى عندي *: : هذا المنتدى اكيد
حلم حياتـي $ *: : ان اصبح دكتورة
من اين تعرفـتـ (ي) علينا ~ * :
  • صديق(ة)


جنسّـيً ،، : * : أنثى
تعّرفـيً عَ شخصيتـيً : *: : مهذبة ونشيطة
رأييً بالمّنتـدىً : *: :
  • ممتاز
أميرتـيً المفضّلــہً : *: :
مهنتـيً المستقبليــہً : * : غير معروف
حيوآنــيً المفضّــللْ : *: : فراشة
دّعـآئـيً 3> : * :
لونـيً المفضّــللْ : *: : وردي
صـورتـيً الـ αηιмє الجمْيلـہً : *: :
هوآيتـيً المفضّلــہً : *: : المطالعة
مّـزـآجـيً : * : هادية
الدولة : الجزائر
عدد المساهمات : 73
تاريخ التسجيل : 18/08/2013

مُساهمةموضوع: طموح الشباب والسعادة المفقودة   الإثنين 19 أغسطس 2013, 2:11 pm

طموح الشباب والسعادة المفقودة ....



السعادة حلم كل إنسان في الحياة، يطلبها الكثير في بداية شبابهم بكل الطرق وفي كل مكان، ثم يعودون في نهاية المطاف (بخفي حنين). فيجرّبون ألوان المتع والمباهج والرفاهية والغنى، لكن يعودون في النهاية محمّلين بمزيد من الهموم وأثقال من مشاعر الضيق والتوتر والتذمر واليأس، وقد يدفع بعضهم إلى الانتحار للتخلص من الحياة.
لقد بينت الدراسات أن الشباب في أوروبا وأمريكا يعانون كثيرا من الشقاء والتعاسة والاكتئاب، وخاصة شباب (السويد) التي يعيش سكانها بما يشبه حياة الأحلام، قال عنهم أحد الباحثين (أهل الجنة ليسوا سعداء). وقال (ويلسون) عن الحياة في نيويورك: (إنها غطاء جميل لحالة من التعاسة والشقاء). فالسعادة ليست بالغنى وكثرة المال والرفاهية والجاه، فهي غالباً لا تورّث سوى الهم والتعب والحسرة والطمع والشراهة للمزيد.
السعادة لا تنبع إلاّ من أعماق الفرد، وتشع على جوارحه سروراً وفي نفسه طمأنينة، وتشرح صدره ويعيش في راحة ضمير وقناعة ورضى بقضاء الله وقدره. وهذه السعادة الحقيقية لا تتحقّق إلاّ بالإيمان الصادق العميق الذي يكبح جماح النفس وينظّم الغرائز ويخلق توازنا بين حاجات الشاب ومتطلبات الواقع.
الجري وراء السعادة عن طريق المتع ينحرف بالفطرة إلى دروب الانحراف والمعاصي، ويصبح الشاب أسيراً لأهوائه وحب الذات والجشع والغرور، ويعيش حالة من الصراع بين إرضاء غرائزه أو إرضاء المجتمع، ويحرم نفسه السكون وراحة الضمير والاستقرار.
وقد يعتقد أغلب الشباب أن السعادة في الحب، لكن الحب الذي يفهمه الشاب اليوم هو الحب المادي المرتبط بالجنس والشهوات والمتع المادية، وجميعها تتمحور حول حب الذات وإرضاء النفس.



أما الحب الحقيقي الذي يولّد السعادة في النفس، فهو الحب الروحي الطاهر الخالي من المصالح المادية، بهذا المعنى يحب المؤمن كل شيء لوجه الله تعالى. فالحب حاجة أساسية في حياة البشرية وخاصة الشباب، وبفقدانه يخسر الكثير من الدوافع والطاقة للاستمرار في الحياة ومواجهة العقبات والتغلّب على الصعوبات بفعّالية وتحقيق طموحاته المشروعة وغاياته الكبرى في المستقبل.
وبينت الأبحاث النفسية أن من يفتقد الحب والحنان ودفء الرعاية والاهتمام في الأسرة والمدرسة والمجتمع، يعجز عن منحها للآخرين، ويصبح أكثر عرضة للانحراف من غيره من الشباب، وذلك خلال محاولاته العشوائية في البحث عما ينقصه من مشاعر ...


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
طموح الشباب والسعادة المفقودة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أأحلأامـ ألبنأأت  :: الاسرة-
انتقل الى: